صحة و جمال

نلمسها كل يوم ولا ندري انها مادة سامة و مسرطنة

موجودة في الأصباغ و البطاريات و أيضا في غذائنا

صرح علماء من جامعة بليموث البريطانية، إلى أن العديد من الأدوات التي نستخدمها يوميا، بما فيها ألعاب الأطفال المختلفة، تحتوي على نسبة عالية من عنصر الكادميوم المسرطن.

ويفيد موقع “Phys.org” بأن معدن الكادميوم يستخدم في صنع اللون الأحمر والبرتقالي والأصفر الساطع. ومع مرور الوقت، تبدأ طبقة الطلاء بالزوال تدريجيا. كما أن الأدوات الزجاجية قد تحتوي على هذا المعدن نتيجة عمليات المعالجة.

ووفقا للمعايير الدولية المختلفة، يجب ألا يزيد تركيز الكادميوم في المتوسط عن 50-800 جزء في المليون. ولكن العلماء اكتشفوا أن تركيزه في بعض الأشياء أعلى من ذلك بكثير.

كما وجد العلماء أن أعلى تركيز لعنصر الكادميوم كان على سطح القناني والأقداح الزجاجية، واكتشفوا هذا المعدن في تركيب 70% من الأصباغ المستخدمة لعمل الرسوم والنقوش والشعارات المختلفة. وعثر عليه في الأواني الخزفية (40 ألف جزء في المليون) وفي المنتجات واللعب البلاستيكية (35 ألف جزء في المليون).

كما يمكن لعنصر الكادميوم أن يتسلل إلى جسم الإنسان عن طريق السلسلة الغذائية حيث يوجد في الأغذية بنسب قليلة، وأعلى نسبه توجد في الأصداف البحرية والمحار، لحوم الكبد والكلى الحيوانية، وكذلك تأتي الخطورة بالتعرض له عن طريق الجهاز التنفسي من خلال أماكن العمل في صناعة البطاريات مثلاً، وينتقل أيضًا من خلال تنفس واستنشاق دخان السجائر والشيشة، وتنفس الهواء من أماكن قريبة لحرق الوقود كالفحم أو المخلفات.

معلومات اضافية عن عنصر الكادميوم من موقع ويكيبديا:

الكادميوم (أو الغَرْيَن،[2] رمزه الكيميائي العربي غر،[2] من غَرِيَ به أي لَزِقَ به،[3] ذلك أنه فلزّ يستعمل لطلي الفلزات الأخرى لحمايتها من الصدأ) هو عنصر كيميائي له الرمز Cd والعدد الذري 48 في الجدول الدوري للعناصر.

اكتشف الكادميوم عام 1817 من قبل فريدريك ستروميري (ألمانيا). أصل الاسم مشتق من الكلمة اللاتينية cadmia ومعناها كربونات الخارصين. أو مشتق من الكلمة اليونانية kadmeia ولها نفس المعنى السابق.الكادميوم عنصر فلزي لين قابل للسحب لونه أزرق يميل إلى البياض. الكادميوم يذوب في الأحماض ولا يذوب في القلويات. الكادميوم المغلي ينتج عنه أبخرة صفراء سامة. يمكن للكادميوم أن يسبب مشاكل صحية جمة كالفشل الكلوي وارتفاع ضغط الدم. يحصل على الكادميوم كمنتج ثانوي من تنقية الخارصين. يستخدم الخارصين في عملة الطلاء الكهربائي لعدد من الفلزات الأخرى وفي صناعة البطاريات كما يدخل في صناعة المفاعلات النووية؛ نظرا لامتصاصه العالي للنيوترونات. كما تدخل مركباته في صناعة الأصباغ

عنصر فلزي طري يوجد مع النحاس والزنك وخامات الذهب التي تستخدم في إشابات مضادة للتعب، والبطاريات وحماية المفاعلات الذرية واللحام والعنصر سام وأملاحه كذلك، واستنشاق بخاره يسبب السحار وتغبر الرئة، وتناوله يسبب أعراضاً قوية في الأمعاء. يوجد في دخان السجائر والبقاي الصناعية والبلاستيك، والتعرض له يسبب السرطان وارتفاع ضغط الدم وتقليل فعالية إنزيمات معينة.الكادميوم يشكل خطراً مهنيًّا في العمليات الصناعية مثل تصفيح المعادن والأصباغ والبلاستيك والمركبات التركيبية الأخرى.وأهم طريق للتعرض للكادميوم هو التنشق. واستنشاق الدخان المحتوي على الكادميوم قد يؤدي إلى الالتهاب الرئوي، والوذمة الرئوية، ثم الوفاة.

ويشكل الكادميوم أيضاً تهديداً بيئياً. ويتعرض الإنسان للكادميوم في البيئة نتيجة احتراق الوقود الطبيعي من المستحثات واحتراق فضلات البلديات.وتطور المجتماعات التي تستهلك المواد الملوثة بالكاديوم شذوذات كلوية بما فيها وجود البروتين في البول ووجود السكر في البول، ويعتبر الكادميوم مادة مسرطنة، ويمكن أن تسبب أنواعا متعددة من السرطانات. ولأنه يشبه الزنك في الجدول الدوري، فإنه يحل محل الزنك والكالسيوم والماغنيسوم وهو أكثر نشاطاً منها.

عدده الذري 48، ووزنه الذري 112،411. سمي نسبة إلى قدموس المعلم الفينيقي في اليونان القديمة. وأول من اكتشفع العالم الألماني فريدريش ستروماير عام 1817.

الوسوم
اظهر المزيد

أحمد عبد الله

كاتب حر و محب جدا للمطالعة و مطلع على الساحة السياسية العربية و الدولية بالاضافة الى هوايا تحليل ما وراء الأخبار و صياغتها بأسلوب سلس للجمهور٫

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق