أخبار العالم

وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الحملات ضد كأس العالم في قطر غير مفهومة

وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الحملات ضد كأس العالم في قطر غير مفهومة  هناك الكثير من النفاق في هذه الهجمات التي تتجاهل كل ما حققناه”، مشيرا إلى أنه يتم الترويج لها من قبل عدد قليل جدا من الناس، في عشرة بلدان على الأكثر، والتي لا تمثل على الإطلاق بقية الكوكب.

وأردف بالقول: “إنه أمر مؤسف بصراحة.. الحقيقة أن العالم يتطلع إلى هذا الاحتفال الكروي، بقد تم بيع أكثر من 97٪ من التذاكر ومن بين الدول العشر التي اشترت أكبر عدد من التذاكر، نجد دولا أوروبية مثل فرنسا”.

وفي معرض رده على سؤال لماذا انتظرت قطر حتى عام 2020 لإلغاء قانون الكفالة (النظام الذي يربط العمال برؤسائهم) رغم أنها منحت حق تنظيم كأس العالم في 2010، قال الوزير القطري: “لقد أدركنا القضايا المتعلقة برعاية العمال حتى إننا دعونا المنظمات غير الحكومية للحضور ومراقبة نظامنا”.

وتابع: “لقد قطعنا شوطا طويلا لإصلاح تشريعاتنا.. هذه الإصلاحات تستغرق وقتا وهذا ينطبق على أي بلد حول العالم، وليس فريدا بالنسبة إلى قطر”، مضيفاً أنه “لا تزال عيوب، ونحن مصممون على إصلاحها”.

واستدرك آل ثاني متسائلا: “ولكن لماذا يجري إلقاء اللوم بشكل منهجي في هذه المشكلات على عاتق حكومتنا، بينما في أوروبا وفي أصغر حادثة يجري إلقاء اللوم على الشركة؟ لماذا هذا الكيل بمكيالين؟”.

وأردف قائلا: “أعتقد أن بعض الناس لا يقبلون أن تستضيف دولة صغيرة في الشرق الأوسط مثل هذا الحدث العالمي”.

وفيما يتعلق بالادعاءات حول إخفاء الدوحة العدد الحقيقي للعمال الذي توفوا أثناء أعمال الاستعداد لكأس العالم قال وزير الخارجية القطري: “كل موت مأساة.. في قطر نجمع وننشر أرقام الوفيات كل عام، مع الفروق حسب العمر والجنس وسبب الوفاة ونوع العمل”.

وأضاف: “بالطبع غالبية هذه الوفيات ليست مرتبطة بالعمل. إنها تعكس الصورة الديموغرافية لقطر التي تضم مجموعة سكانية متنوعة للغاية. نحن بصدد مراجعة هذه البيانات للحصول على العدد الدقيق لوفيات العمل.. والواضح أن الأرقام التي نقلتها وسائل الإعلام كاذبة أو مضللة”.

وتستضيف قطر نهائيات كأس العالم لكرة القدم (مونديال 2022) بين 20 نوفمبر و18 ديسمبر المقبلين بمشاركة 32 منتخبا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى