هل تعلم ان لبس الكمامة اثناء التمارين الرياضية يزيد قدرة المشاركين على أداء تمرين قوي بنحو 10%

مع انتشار جائحة كورونا التي ضربت العالم قبل أكثر من عام، تغير نمط حياة البشر وباتت الكمامة جزأ من روتينهم اليومي في كل مكان، ولكن كثرت التساؤلات حول مدى تأثيرها على الرياضيين، خصوصا أثناء ممارسة التمارين المكثفة.

في هذا الشأن، كشفت دراسة إيطالية جديدة أن ارتداء الكمامة أثناء ممارسة التمارين الرياضية آمن للأشخاص الأصحاء، وتؤدي إلى الحد من انتشار الوباء داخل النوادي الداخلية، وفق ما نقلته “الغارديان”.

واختبر علماء من مركز مونزينو لأمراض القلب (CCM) في ميلانو وجامعة ميلانو معدل التنفس ومعدل ضربات القلب وضغط الدم ومستويات الأكسجين لستة نساء ورجال على دراجات رياضية، مع وبدون كمامة.

لا خطر على الأصحاء

وعلى الرغم من أن الخبراء وجدوا اختلافات في بعض القياسات بين ارتداء الكمامة وعدم ارتدائها، ولكن لم تكن هناك علامات على أن ارتداء الكمامة أثناء التمرين يمثل أي خطر على الصحة.

ووجدوا أن ارتداء الكمامة قلل من قدرة المشاركين على أداء تمرين قوي بنحو 10%، لأنهم وجدوا صعوبة طفيفة في التنفس، وفقًا للورقة المنشورة في مجلة European Respiratory Journal.

من جانبه، قال الدكتور ماسيمو مابيلي، طبيب القلب في CCM: “هذا الانخفاض متواضع، فالأهم أنه لا يشير إلى وجود خطر على الأشخاص الأصحاء الذين يمارسون التمارين بالكمامة، حتى عندما يعملون بأقصى طاقتهم”.

ويقول العلماء إنه يجب إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كان الأمر نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة.

تجدر الإشارة إلى أن الباحثين اختبروا الأشخاص الأصحاء فقط، وأي شخص يعاني من مشاكل في الجهاز التنفسي يجب ألا يجمع بين ممارسة الرياضة وارتداء قناع الوجه.

نحتاج لمزيد من الأبحاث

بدوره، قال البروفيسور سام بيات، وهو عالم فسيولوجي من مستشفى جامعة غرونوبل، ولم يشارك في البحث: “على الرغم من أن هذه النتائج أولية وتحتاج إلى تأكيد مع مجموعات أكبر من الناس، يبدو أنها تشير إلى أنه يمكن أيضًا ارتداء أقنعة الوجه بأمان للرياضات الداخلية وأنشطة اللياقة البدنية، مع تأثير محتمل على الأداء”.

وتشير الأبحاث إلى أن ارتداء الكمامات قد يساعد في منع انتشار المرض، ولكن لا يوجد دليل واضح على ما إذا كانت الأقنعة آمنة للارتداء أثناء ممارسة التمارين الرياضية القاسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى