أخبار الاقتصاد

مصر تصنع المستحيل .. كيف واجهت ازمة القمح في ضل الحرب الاوكرانية الروسية

وقال وزير الزراعة المصري السيد القصير أن الدولة اتخذت إجراءات استباقية قبل الأزمة الروسية الأوكرانية لمواجهة أزمة القمح، موضحاً أنه تم توريد أكثر 3 ملايين و740 ألف طن قمح من المزارعين المحليين حتى الآن، موضحاً أن التوريد ما زال مستمرًا.

وأضاف القصير في مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء الأربعاء أن الدولة قدمت العديد من التيسيرات لنجاح موسم التوريد في إطر توجه الدولة لدعم المزارع.

الحكومة تستهدف شراء 6 ملايين طن قمح

وتستهدف الحكومة المصرية شراء ما بين 5 إلى 6 ملايين طن قمح محلي من المزراعين بحسب رئيس قطاع الخدمات بوزارة الزراعة المصرية، عباس الشناوي.

وطالب وزير الزراعة السيد القصير الفلاحين بضرورة دعم الدولة في هذه الظروف التى يوجهها العالم خلال الفترة الحالية.

ويواجه نحو 276 مليون شخص حول العالم مجاعة بسب نقص الغذاء الذي ارتفعت تحذيرات تقارير أممية بشأنها مع احتدام الحرب الروسية الأوكرانية التى القت بظلالها على حركة التجارة العالمية ودفعت أسعار أغلب السلع الغذائية للارتفاع بنسب وصلت إلى 30%.

مصر أكبر مستور للقمح في العالم

ويقدر حجم استهلاك القمح في مصر نحو 18 مليون طن سنوياً، بينما تم زراعة نحو 10 ملايين من الأفدنة خلال هذا العام، ويتم استيراد باقي الاحتياجات المصرية من الخارج.

وأظهرت بيانات سابقة صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والأحصاء أن مصر تعد أكبر مستورد للقمح حيث قامت باستيراد 12.9 مليون طن في 2020 للحكومة والقطاع الخاص، بينما تسعي الحكومة لتقليل الاستيراد خلال العام الحالي بحسب تصريحات لوزير التموين المصري على مصليحي في اجتماع سابق لمجلس الوزراء.

وتمثلت أبرز 10 دول تعاقدت معها مصر لاستيراد القمح بين فرنسا وليتوانيا والولايات المتحدة وأستراليا وأوكرانيا، وروسيا، ورومانيا، وبلغاريا.

وتتربع روسيا على عرش الدول المصدرة للقمح بحجم 37.3 مليون طن سنوياً، تليها الولايات المتحدة وكندا، بينما تأتي أوكرانيا في المركز الرابع بحجم تصدير 18.1 مليون طن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى