مصر تحبط مخططات كان مخطط لها في في شهر رمضان من قبل الاخوان المسلمين

مصر تحبط مخططات كان مخطط لها في في شهر رمضان من قبل الاخوان المسلمين برز ذلك كثيرا في مصر، إلى أن تمكنت السلطات في عام 2013، بعد سقوط نظام الإخوان، من التصدي لهذه الأنشطة الخبيثة.

ويعتمد التنظيم بالأساس على الشعارات الدينية كأداة ترويجية لأفكارها وجذب الأعضاء إليها، فإن شهر رمضان كان يمثل فرصتها الذهبية لتحقيق ذلك.

أكبر عمليات التجنيد

ووفق اعترافات قيادات التنظيم، المنشور معظمها بالموقع الرسمي “التوثيقي” للإخوان، فإن “شهر رمضان شهد أكبر عمليات التجنيد داخل الجماعة”، خاصة في المناطق التي كانت المساجد الصغيرة والزوايا تقع تحت سيطرتهم بشكل شبه كامل.

ومنذ عام 2014 وبالتزامن مع الاستراتجية الشاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف، شرعت مصر في إجراءات صارمة من خلال وزارة الأوقاف والجهات المختصة لاستعادة كافة المساجد التي سيطر عليها الإخوان واستغلوها لنشر الفكر المتطرف وتجنيد الأعضاء، خاصة خلال أيام الاعتكاف في العشر الأواخر من الشهر الكريم.

ويقول الباحث المصري المختص في الإسلام السياسي، عماد عبد الحافظ، إن نشاط الإخوان في السابق كان ينقسم إلى نوعين من الأنشطة.

الأول هو النشاط العام، والثاني هو النشاط الخاص، ويقصد بالنشاط العام مجموعة من الأنشطة المختلفة التي تستهدف عموم الأفراد في المجتمع، وتتم من خلال بعض المؤسسات العامة أو الخاصة، مثل الدروس الدينية واللقاءات الرياضية والرحلات والأنشطة الخيرية والخدمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى