مشاهد الجزء الثاني من المسلسل الرمضاني الناجح “سوق الحرير”

اقترب المخرج المثنى الصبح من تصوير  مشاهد الجزء الثاني من المسلسل الرمضاني الناجح “سوق الحرير”، ومن المتوقع أن يستمر تصويره عدة أيام في شهر رمضان، وذلك بعدما حقق الجزء الأول نجاحا نقديا وجماهيرية كبيرا، وهو من إنتاج “MBC Studios” بالتعاون مع الأخوين (بسام ومؤمن الملا). 

المسلسل إخراج المثنى صبح، وبطولة كوكبة من نجوم الدراما السورية أبرزهم سلوم حداد، بسام كوسا، كاريس بشار، نادين تحسين بك، فادي صبيح، وفاء موصللي، عبد الهادي الصباغ، قمر خلف، ميلاد يوسف، ريام كفارنة، نجاح سفكوني، يزن خليل..  وإشراف عام للأخوين الملاّ .

العمل سيتواصل عرضه على MBC في رمضان فيما تعرض كل حلقة من حلقات العمل على منصة “شاهد VIP” قبل 24 ساعة من عرضها على MBC.

وأوضح الأخوان بسام ومؤمن الملاّ أن سوق الحرير في جوهره يحمل طرحاً مختلفاً عن البيئة الشامية عموماً، ويضيف الأخوان: “يقدّم سوق الحرير دمشق في فترة الخمسينات من القرن الماضي، وما شهدته من ازدهار وانفتاح اجتماعي وثقافي وسياسي وفني واقتصادي، لذا فهو لا يشبه الأعمال الشامية التي قدمناها سابقاً مثل “أيام شامية” و”ليالي الصالحية” و”الخوالي” و”باب الحارة” و”الزعيم” إذ كان معظمها يدور في حقبة الاحتلال العثماني أو الفرنسي، أما اليوم فنتطرّق إلى الفترة التي أعقبت ذلك.” يؤكد الأخوان بسام ومؤمن الملاّ أن الجزء الثاني من سوق الحرير سيشهد اختلافاً قد يكون نوعياً عن الجزء الأول، مع استمرار “الحدّوتة” ببنيتها الدرامية من الناحيتين الزمانية والمكانية، إلى جانب شخصياتها الرئيسية الفاعلة.

ويضيف الأخوان الملاّ: “مما لا شك فيه أن الجزء الأول تعرّض لكثير من التحديات والمطبّات أثناء التحضير  والتصوير وكذلك المونتاج نتيجة ظروف الحجر. أما اليوم فسنشهد تغييرات نوعية سواءً في بناء الشخصيات التي سنراها هذا الجزء أكثر عمقاً وثقلاً، أو في الأحداث التي ستصبح أكثر تعقيداً وتشعّباً، مع دخول حكايا إضافية جديدة إلى جانب الكثير من التفاصل الآتية من ماضي بعض الشخصيات، وانعكاسات ذلك الماضي على واقع الأحداث وتعقيداتها”. 

وحول تولّي المثنى صبح الدفة الإخراجية في هذا الجزء، قال الأخوان الملاّ: “عندما طرحنا مشروع سوق الحرير طرحنا معه فكرة تداول الإخراج وورشة الكتابة عبر الأجزاء المتعاقبة من العمل، وذلك لإعطاء نكهة مختلفة مع كل جزء. 

وقع اختيارنا على المثنى في الجزء الثاني كونه مخرج متميز وموهوب وفي جعبته قائمة طويلة من الأعمال الناجحة، ولديه بصمة خاصة ولمسة فريدة ورؤية إخراجية تتوافق مع شكل ونوعية التغييرات التي أردناها في هذا الجزء، إن كان ذلك لناحية بنية الشخصيات وتركيبتها والتطورات النفسية والسلوكية التي ستطرأ عليها، أو لناحية حيوية حركة الكاميرات والتغييرات التي ارتأيناها في طبيعة اللقطات والزوايا خاصةً مع توسعة قاعدة المَشاهد الخارجية وبناء لوكيشينات جديدة وإضافة مزيد من الديكورات والتفاصيل المكانية الكثيفة التي تعكس بدقة حقبة الخمسينات في دمشق.. كل تلك التفاصيل لم تكن ممكنة خلال السنة الفائتة بسبب صعوبات العمل الخارجي خلال فترة الحجر وانتشار الوباء، ما اضطرنا وقتها للاعتماد أكثر على المشاهد الداخلية مع ما تتطلّبه من نمط إخراجي مختلف”.

وختم الأخوين الملاّ: “البيئة الشامية عموماً والدمشقية خصوصاً بيئة خصبة جداً وحبلى بالأحداث التاريخية والسياسية والاجتماعية، إلى جانب غناها بالتفاصيل البصرية الهائلة، لذا فإن إنتاج عمل حول هذه البيئة يستلزم كثيراً من الحرفية والخبرة والتأني في مختلف مفاصل العمل الإنتاجي من الديكور إلى الملابس والمكياج وصولاً إلى الإضاءة والتصوير وإدارة الإخراج.. والأهم طبعاً المحتوى أو الحدوتة، وهي ما نوليها أهمية خاصة، لذا عملنا يداً بيد على تطويرها في هذا الجزء مع ورشة من الكّتاب المبدعين الذين انتقيناهم بدقة”. 

النجمة  كاريس بشار  تحفظت  على الحديث حول حيثيات شخصية قمر التي تلعب دورها، إذ يبدو أنها ستكون مفتاحاً للعديد من الأحداث والمفاجآت التي يتضمنها العمل، غير أنها أكدت أن الجزء الثاني يتميز عن الأول بزخم شخصياته، وأضافت: “سنجد أن لكل شخصية صراعاً خاصاً ومختلفاً تخوضه إلى جانب النزاعات والتداخلات مع الشخصيات الأخرى، أما شخصية قمر التي أقدمها فستواجه حالةً من الإحباط تدفعها للعودة إلى الماضي وتذكّر حالة حب سابقة، لتكتشف سراً خطيراً كان أهلها قد أخفَوه عنها طوال تلك الفترة”.  

وحول انطباعها عن الجزء الثاني، أوضحت كاريس أن العمل يشهد تغييراً في كيفية التعاطي مع المَشاهد الخارجية، فسنرى ديكورات متكاملة وسيارات قديمة حقيقية ترجع إلى حقبة الخمسينات من القرن الماضي، إلى جانب تفاصيل أخرى متنوعة تعكس واقع تلك المرحلة الزمنية.” وشّددت كاريس على أن السبب الأساسي في هذا التطور هو “عامل الوقت الذي لم يكن متاحاً خلال الجزء الماضي نتيجة تنفيذه إبّان فترة الحظر في دمشق، ما انعكس على المَشاهد الخارجية، أما اليوم فقد امتلك مهندسو الديكور وفريق الإنتاج المزيد من الوقت تحت إشراف المخرج المثنى صبح، ما منح العمل مزيداً من الواقعية والحيوية”. 

أما فادي فأشار  إلى أنه سيواصل لعب دور شخصية الشرير شحادة في المسلسل بنفس الزخم والقوة، سيّما وأنه يملك طموحاً كبيراً في أن يكون أحد تجار السوق وكبارهم، الأمر الذي تمتدّ آثاره من الجزء الأول، وأضاف صبيح: “إلى جانب ذلك، نراه يحمل حقداً وثأراً على عبدالله (سلوم حداد) الذي يعتبره قاتل أبيه، لذا سيوجّه كل طاقته وإمكانياته للإنتقام مستخدماً جميع الذرائع لتحقيق ذلك، كما سيلعب على وتر المتاجرة بين الأخوين عبدالله وعمران (بسام كوسا) – إن جاز التعبير- من خلال سعيه إلى ضربهما ببعضهما البعض عبر فبركة وتشبيك القصص والمعطيات وتعقيدها لبثّ السموم”.  

وأشار صبيح إلى أن شحادة سيواصل تعامله مع صابر (يزن خليل) لتحقيق هذه الغاية في الإنتقام. بموازاة ذلك سيحاول شحادة من أجل الوصول إلى هدفه – في أن يكون أحد كبار التجار – الزواج من أمينة ابنة كبير التجار أبو طلال (نجاح سفكوني). ويوضح صبيح: “سنشهد في هذا الخط أحداثاً هامة وشيّقة وتصاعدية، تصل معها الحبكة الدرامية إلى ذروتها، بما في ذلك ما لا يتوقعه المشاهدون.. إذ قد يتمكن شحادة أخيراً عبر المكائد والمؤامرات من تحقيق نصف ما يصبو إليه!” وختم صبيح بالتشديد على أن العمل مع المخرج المثنى صبح له طابع خاص بالنسبة له، إذ تجمعه به علاقة صداقة قديمة تعود إلى نحو عشرين عاماً، متمنياً أن يكون هذا الموسم عند حسن ظن الجمهور.

واوضحت فاء موصللي أن النص في هذا الجزء مليء بالأحداث الغنية على كافة الأصعدة، إلى جانب المفاجآت المشوّقة من جهة والصادمة من جهة أخرى” وشدّدت موصللي على أهمية عملية إدارة الإنتاج في العمل، مشبهةً إياها بإدارة الأزمات في عالم السياسة، وذلك بسبب ظروف التباعد الاجتماعي والتعقيم وحظر التجول والتجمعات وغيرها من العقبات التي واجهت التصوير في دمشق خلال فترة حرجة جداً من تفشّي الوباء. 

من جانب آخر أشادت موصللي بتميّز ما أسمته بـ “النواحي الجمالية” للجزء الثاني، من الديكورات والإكسسوارات والألبسة وتسريحات الشعر، إلى جانب عمارة الحارة الدمشقية، وتوسعة استوديوهات التصوير الخارجي وغيرها من العناصر التي راعَتْ أدق تفاصيل المرحلة الزمنية التي يطرحها العمل، و”هنا تكمن أهمية الخبرة الإنتاجية عموماً، وأعمال البيئة الشامية خصوصاً، التي لطالما تميّز بها الأخوان بسام ومؤمن الملاّ.” وحول جديد النَصّ في الجزء الثاني. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى