منوعات عامة

ما لا تعرفه عن “ياقوت” الرحالة الحموي الرومي الذي وضع للبلدان معجماً

صاحب المنهجية المميزة و الثراء الواسع الغزير في المعلومات طوى الأرض و المدن وصفا في صفحات معجم لضبط أسماء البلدان !!

رحالة مشهور بياقوت الحموي رغم أنه ولد في بلاد الروم وترعرع في بغداد العراق و شرب من فراتها و نهل من علمها
تحول من عبد مملوك إلى مؤلف مشهور!

جاب المدن و الأمصار و تعرف على كثير من النوادر المثيرة و الغريبة و صنف أضخم موسوعات البلدان.

معا سنركب كبسولة الزمن إلى القرن الثاني عشر تحديدا لنسافر مع مؤلف”معجم البلدان” في رحلته التي وثق فيها جغرافيا البلدان باحتراف منقطع النظير.

من هو ياقوت الحموي؟

شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت ولد في بلاد الروم ووقع في الأسر طفلًا، فحُمِل إلى بغداد وجرى بيعه لتاجر من أهل حماة، سكن بغداد، وهو عسـ.ـكر بن أبي نصر الحموي، فحمل ياقوت لقبه الأشهر نسبةً لسيده الذي اشتراه، وكان عسـ.ـكر جاهلًا لا يقرأ ولا يكتب، وأراد أن يستفيد من ياقوت في أعماله، فأرسله لأحد مساجد بغداد ليتعلم القراءة والكتابة والحساب، ثم شاركه في أسفاره وترحاله بين البلدان بغرض التجارة، ما فتح الباب لياقوت للتعلم.

كان ياقوت حسن الخط، كثير الحب للكتب، فلما أعتقه سيده امتهن مهنة نسخ الكتب وتجارتها في بغداد قبل أن يعود للتجارة مسافرًا بين البلاد، فزار نيسابور وتزوج هناك ومكث عامين، لكنه لم يستطع الاستقرار طويلًا فعاود السفر وتجارة الكتب مرة أخرى بين مدائن خراسان، ومر بمدن هراة وسرخس ومرو، ثم استقر في خوارزم حتى أغار عليها جنكيز خان فغادرها نحو الموصل ومنها إلى حلب التي استقر فيها ووضع كتابه الشهير “معجم البلدان”.

لم يكن ياقوت ناسخًا للكتب وتاجرًا ورحالًا فقط، وإنما كان أديبًا وشاعرًا جزلًا وكان يعرف عنه أنه لم يستخدم شعره قط للمدح أو التكسب، وله ديوان يحتوي على الكثير من القصائد القيمة ومن شعره:

لا أوحش الله من قوم نـأوا فنـأى

عن النواظر أقمـار وأغصـان
ساروا فسار فؤادي إثر ظعنهم

وبان جيش اصطباري ساعة بانـوا
لا أفتر ثغر الثرى من بعد بعدهم

ولا ترنح أيـك لا ولا بـان
أجرى دموعي وأذكى النار في كبدي

غداة بينهم همّ وأحـزان

رحلة ياقوت الحموي

كان ياقوت يسافر في كنف واليه عسـ.ـكر إلى عدة بلاد وكانت أول أسفاره إلى جزيرة قيس جنوب الخليج العربي، وكانت جزيرة شهيرة في وقتها بالتجارة، ثم كانت له أسفار متعددة شرقًا تجاه بلاد فارس ومدنها المختلفة ثم الشام ومصر، وخرج للتجارة وحده دون سيده عسكر لما وصله من خبرة بها.

في أثناء رحلاته كان ياقوت يدوّن ملاحظاته الخاصة عن الأماكن والبلدان والمساجد والقصور والآثار القديمة والحديثة والحكايات والأساطير والغرائب والطرائف ويزور المكتبات ويجلس في مجالس علماء البلاد التي يزورها، ما منحه حصيلة جيدة في الاطلاع مكنته من التأليف لاحقًا ووضع الموسوعات الشهيرة.

كتاب معجم البلدان

يختلف كتاب “معجم البلدان” الذي وضعه الحموي عن بقية كتب الرحالة بالمنهجية المميزة والثراء الواسع والغزير في المعلومات التي وضعت بهذا الكتاب فهو ليس كتابًا جغرافيًا فقط، وإنما موسوعة جغرافية أدبية وتاريخية ومرجع في اللغة والتراجم وأعظم ما كتب بالعربية في هذا المجال.

وإضافة لقيمته العلمية؛ فإن طريقة التصنيف كانت إضافة مهمة جدًا، فقد وضع ياقوت منهجيةً واضحةً لترتيب البلدان حسب حروف المعجم من الألف إلى الياء، وكان يشرع بالحديث عن المدن بكيفية نطق اسم المدينة بشكلها الصحيح.

ولعل لفظ اسم الأماكن بشكلها المضبوط باللفظ الدقيق هو السبب الأساسي التي دفع ياقوت الحموي لكتابة معجم البلدان، فيُروى أنه في أثناء مكوثه في خراسان بمجلس علم، ذُكر اسم “حُباشة” وهي منطقة بين مكة واليمن، وكانت سوقًا قبل الإسلام، فاعترض المحدّث على ياقوت، وقال له “حَباشة” بفتح الحاء لا بضمها، وتبيّن صحة لفظ ياقوت، فرأى أن عليه تأليف كتاب يسد هذه الثغرة، فألف “معجم البلدان” ليكون مصدرًا موثوقًا وموسوعةً أدبيةً في ضبط أسماء البلدان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى