أخبار العالم

مؤتمر المناخ ينطلق اليوم في مصر وسط مشاركة دولية واسعة

مؤتمر المناخ ينطلق اليوم في مصر وسط مشاركة دولية واسعة ، التي تستمر حتى 18 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، بمشاركة واسعة النطاق من جانب زعماء دول العالم والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية بشؤون البيئة والمناخ وممثلي وسائل الإعلام المحلية والدولية.

ووفقا لبيان صادر عن اللجنة الإعلامية لمؤتمر كوب-27 يتضمن المؤتمر 3 فعاليات رئيسية، تتمثل الأولى في افتتاح المؤتمر غدا الأحد، في تمام الساعة العاشرة صباحا، والثانية تتمثل في افتتاح قمة الزعماء بعد غد الإثنين في تمام الساعة 12 ظهرا، والثالثة تتمثل في افتتاح الشق رفيع المستوى من المؤتمر في يوم 15 من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وستعقد غدا جلسة إجرائية يتحدث فيها رئيس مؤتمر المناخ كوب-26 ألوك شارما، ويتم بعدها إجراء مراسم تسليم رئاسة المؤتمر من رئيس كوب-26 إلى رئيس كوب-27، ويعقبها إلقاء بيان من جانب وزير الخارجية سامح شكري بوصفه رئيسا لمؤتمر كوب-27.

وسيتحدث خلال الجلسة الإجرائية أيضا سيمون ستيل السكرتير التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن المناخ، وهوسونج لي رئيس اللجنة الحكومية الدولية بشأن التغير المناخي.

وسيتضمن الشق الرئاسي من القمة الذي يعقد يوم السابع من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي عقد 3 موائد مستديرة عالية المستوى، حيث سيلقي الزعماء المشاركون كلمات تتناول جهود بلادهم في مواجهة تداعيات التغيرات المناخية.

كما ستعقد 3 موائد مستديرة للزعماء المشاركين بالمؤتمر في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

وتسعى مصر، التي عززت خلال السنوات الماضية خططها نحو التكيف مع الآثار السلبية لتغير المناخ باعتباره يشكل تهديدا وجوديا، على تهيئة الأجواء لحث جميع الأطراف على تعزيز الثقة المتبادلة والتي يمكن من خلالها تحقيق النتائج التي تتطلع إليها الشعوب فيما يتعلق بمواجهة أزمة تغير المناخ وتفادي كوارثه المدمرة.

وعززت مصر، التي بادرت منذ وقت مبكر باتخاذ خطوات ملموسة للتحول إلى نموذج تنموي مستدام يتماشى مع خططها للحفاظ على البيئة، قدراتها أيضا في مجال مواجهة التغيرات المناخية من خلال إطلاق “الإستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050” والتي تركز على عدد من المبادئ من بينها خفض الانبعاثات في مختلف القطاعات، وتحقيق نمو اقتصادي مستدام، وتخفيف الآثار السلبية المرتبطة بتغير المناخ، وتحسين حوكمة وإدارة العمل في مجال تغير المناخ، وبناء المرونة والقدرة على التكيف مع تغير المناخ، وتعزيز البنية التحتية لتمويل الأنشطة المناخية، والبحث العلمي ونقل التكنولوجيا وإدارة المعرفة ورفع الوعي لمكافحة التغيرات المناخية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى