كيف يحمي الصداع النصفي من مرض السكري؟

واليوم، أفاد العلماء الذين يدرسون العلاقة بين هذه الحالات، كيف يمكن للببتيدات (الأحماض الأمينية)، التي تسبب آلام الصداع النصفي، أن تؤثر على إنتاج الأنسولين في الفئران، سواء عن طريق تنظيم كمية الأنسولين المفرز، أو عن طريق زيادة عدد خلايا البنكرياس التي تنتجها.

علاقة الصداع النصفي بمرض السكري
ويمكن لهذه النتائج أن تحسن طرق الوقاية من مرض السكري أو علاجه، وسيقدم الباحثون من جامعة جامعة ولاية تينيسي الأمريكية، نتائجهم في اجتماع الخريف للجمعية الكيميائية الأمريكية (ACS).

وتقول ثانه دو، الباحث الرئيسي بالدراسة، للموقع الإلكتروني للجمعية الكيميائية الأمريكية: “العلاقة بين المرضين ليست واضحة، حيث يحدث الصداع النصفي في الدماغ، بينما يرتبط مرض السكري بالبنكرياس، وهذه الأعضاء بعيدة عن بعضها البعض”.

وكان الباحثون يعرفون بالفعل أن 2 من الببتيدات في الجهاز العصبي (الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين، (CGRP) وعديد الببتيد المنشط لأدينيلات الغدة النخامية PACAP) يلعبان دورًا رئيسيًا في التسبب في ألم الصداع النصفي.

هذه الببتيدات نفسها، إلى جانب الببتيد الأميلين ذي الصلة، موجودة أيضًا في البنكرياس، وتؤثر على إفراز الأنسولين من خلايا بيتا.

وينظم الأنسولين مستويات السكر في الدم من خلال مساعدة الخلايا الأخرى في الجسم على امتصاص الجلوكوز وتخزينه أو استخدامه للحصول على الطاقة، وفي مرض السكري من النوع 2، تصبح هذه الخلايا الأخرى مقاومة للأنسولين وأقل قدرة على امتصاص الجلوكوز، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، وتعوض خلايا بيتا في البداية عن طريق زيادة إنتاج الأنسولين ولكنها في النهاية تبلى وتموت، مما يؤدي إلى تفاقم المشكلة.

ونظرًا لدورها في الصداع النصفي، فإن الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين (CGRP) وعديد الببتيد المنشط لأدينيلات الغدة النخامية (PACAP)، يمكن أن يكونوا أهدافا علاجية.

وتم مؤخرا طرح أدوية الصداع النصفي التي تتداخل مع الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين (CGRP) ومستقبلاته الخلوية في الأسواق، غير أن الدراسة أبدت تخوفها من أن تؤثر هذه الأدوية على الأنسولين وتقود إلى مرض السكري.

وتقول دو: “نظرًا لأن الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين (CGRP)، وعديد الببتيد المنشط لأدينيلات الغدة النخامية (PACAP) يمكنهما على ما يبدو الحماية من مرض السكري، فإننا قلقون من أن العلاجات المضادة لهذه الببتيدات والتي تستخدم للصداع النصفي، والتي يوجد بعضها قيد التطوير والأخرى موجودة في الأسواق، يمكن أن يكون لها نتيجة غير مقصودة لزيادة خطر الإصابة بمرض السكري، بالإضافة إلى ذلك، تشارك هذه الببتيدات في العديد من الوظائف المفيدة الأخرى في الجسم، مثل تمدد الأوعية الدموية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى