فشل إيراني جديد في احتواء التوتر مع أذربيجان

فشل إيراني جديد رغم المكالمة الهاتفية التي جرت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، بين وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ونظيره الأذربيجاني.

وزعمت وكالة أنباء “فارس” التابعة للحرس الثوري الإيراني، مساء الأربعاء، قيام السلطات في باكو بالإفراج عن اثنين من سائقي الشاحنات الإيرانية الذين جرى اعتقالهم قبل 3 أسابيع من قبل أذربيجان بسبب انتهاك القوانين.

وسارع المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده للحديث مع التلفزيون الحكومي عبر الهاتف، نافياً الإفراج عن اثنين من سائقي الشاحنات في أذربيجان.

وقال خطيب زاده: “لا صحة للأنباء التي أفادت بإفراج أذربيجان عن سائقي الشاحنات الإيرانية”، زاعماً أن “مشاورات بلاده مستمرة مع الجانب الأذربيجاني بشأن إطلاق سراح المعتقلَين”.

وأوضح الدبلوماسي الإيراني أن “هذان الشخصان المفرج عنهما لا علاقة لهما بالسائقين المحتجزين، لكن المشاورات حول السائقين المحتجزين لا تزال جارية”.

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، قد أكد في مقابلة صحفية في وقت سابق، أن “إيران تريد التدخل في شؤون بلاده الداخلية”، مضيفاً: “لن نسمح لهم بذلك”.

واعتبر علييف حديث المسؤولين الإيرانيين عن وجود أنشطة إسرائيلية في اذربيجان ضد إيران بأنها “ذرائع واهية وهراء لتشوية سمعة بلاده”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى