ضربة أمريكية تستهدف مسلحين موالين لإيران على حدود سوريا والعراق

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جون كيربي، إن الضربة العسكرية على الحدود السورية العراقية تمت بتوجيه من الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وأوضح أن الضربة العسكرية استهدفت منشآت عملياتية ومخازن أسلحة في موقعين بسوريا وموقع ثالث بالعراق

وأشار إلى أن المنشآت المستهدفة كانت تُستخدم من جانب مليشيات شاركت في هجمات ضد أفراد ومنشآت أمريكية في العراق.

وأضاف أن الرئيس بايدن وجّه بشن المزيد من الضربات العسكرية لردع هجمات المليشيات الموالية لإيران ضد المصالح الأمريكية في العراق.

وأكد على أن الضربة العسكرية كانت ضرورية ومدروسة وفقًا للقانون الدولي وحق الولايات المتحدة في الدفاع عن نفسها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى