تكنولوجيا

شبكة التواصل الاجتماعي تويتر يتخلى عن طموحات طويلة الأمد.. ويركز على نمو عدد مستخدميه

تخطط الشركة لسحب الموارد من بعض الطموحات الطويلة الأجل لصالح التركيز على الاحتياجات الأكثر إلحاحًا.

وتشمل الطموحات الطويلة الأمد المساحات الصوتية والنشرات الإخبارية والمجتمعات. بينما تعتبر الاحتياجات الملحة نمو عدد المستخدمين وجهود التخصيص.

ويعني هذا أن العديد من الموظفين يتم نقلهم إلى مجموعة المنتجات الاستهلاكية للشركة.

ويقود جاي سوليفان، الذي تولى قيادة المنتجات في وقت سابق من هذا الشهر، عملية إعادة الهيكلة. كما يتكهن الموظفون بشأن تسريح العمال، بالرغم من عدم التخطيط لأي منها، وفقًا للشركة.

وقال متحدث باسم تويتر: نجري بعض التحديثات على هيكل فريق المنتجات الاستهلاكية وخارطة الطريق. نريد التركيز بشكل أفضل على المجالات التي يكون لها أكبر تأثير إيجابي في المحادثة العامة.

وتستمر الفرق داخل تويتر في العمل على ميزة زر التحرير. والهدف هو إصدار التحديث في وقت لاحق من هذا العام، مما يسمح للمستخدمين بتحرير تغريدة في غضون فترة زمنية محدودة لإرسالها. ويكون السجل السابق للتغريدة متاحًا أيضًا للعرض.

وقد تمر شهور قبل أن تصبح تويتر تحت سيطرة مالكها المستقبلي، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك.

ووافق أغنى رجل في العالم على الاستحواذ على الشركة مقابل 54.20 دولار للسهم في أواخر أبريل. وتقدر الصفقة سعر الشركة بنحو 44 مليار دولار. ولكن الصفقة لم تغلق بعد.

ويكافح الموظفون من أجل زيادة ما قد يكون أفضل نتيجة مالية للمساهمين، بمن فيهم أنفسهم، مع فوضى العمل طوال فترة الانتظار.

وأدت تغريدات ماسك المستمرة إلى تعقيد الشعور. وتظهر رسائل الموظفين في مجموعات سلاك الداخلية أن ماسك قد تسبب في نفور العديد منهم من خلال انتقاد سياسات تويتر حول الكلام والمضايقات وخص بالذكر كبيرة محامي الشركة، فيجايا جادي، المحبوبة داخليًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى