أخبار الاقتصاد

تسويق الحنطة بكردستان مؤشر يرتفع للتعاون بين الاقليم والمركز

تسويق الحنطة بكردستان مؤشر يرتفع للتعاون بين الاقليم والمركز، أن الجهود التي تبذل في كردستان لتسويق الحنطة مؤشر إيجابي للتعاون بين الإقليم والمركز لمواجهة تحديات أزمة الحبوب العالمية وإنجاح الموسم التسويقي.

وقالت الشركة العامة لتجارة الحبوب التابعة لوزارة التجارة في بيان تلقته(الاولى نيوز)، إن “مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب محمد حنون، بحث مع محافظ حلبجة ازاد توفيق واقع الخدمات التي تقدمها دوائر وشركات وزارة التجارة في المحافظة واليات انجاح الموسم التسويقي لمحصول الحنطة 2022”.

وأكد حنون خلال اللقاء بحسب بيان، أن “الجهود التي تبذل الان في محافظات الاقليم لتسويق الحنطة هي مؤشر ايجابي للتعاون بين الاقليم والمركز لمواجهة تحديات ازمة الحبوب العالمية وانجاح الموسم التسويقي الذي يحقق مكاسب جيدة بعد وصول الكميات المسوقة الى مليوني طن”، مبينا أن “الشركة العامة لتجارة الحبوب ستقوم بدراسة مقترح افتتاح فرع لها في المحافظة لتذليل معوقات العمل ودعم توجهات المحافظة في استكمال مؤسساتها الخدمية والانتاجية، كذلك دعم الفلاحين والمزارعين من خلال دفع المستحقات عن تسويق كميات الحنطة الى المراكز التسويقية وخلال 72 ساعة من تسليم محصول الحنطة”.

وأشار إلى”اهمية دعم المستثمرين والفلاحين في المحافظة من خلال دعم القطاع الزراعي واستخدام المساحات الواسعة والتي يمكن من خلالها أن تكون المحافظة سلة خبز العراقيين خاصة وأن هناك مساحات واسعة تزرع بمحصول الحنطة والمحاصيل الاخرى الداخلة ضمن الحاجات الاساسية للمواد الغذائية للشعب العراقي”.

من جانبه أكد محافظ حلبجة، اهمية الدعم الذي تقدمه وزارة التجارة للمحافظة في ميادين مختلفة خاصة وأنها من الوزارات التي لديها تنسيق عالي المستوى مع المحافظة ومحافظات اقليم كردستان الاخرى أسفر عن اعداد خطة عمل مشتركة لانجاح الموسم التسويقي لمحصول الحنطة”، مؤكدا “الحاجة الى استحداث فروع للشركات والدوائر التجارية في المحافظة لمتابعة اعمالها وتذليل معوقات العمل بما يسهم في تطوير اداء الخدمات التي تقدم لابناء محافظة حلبجة الشهيدة”.
وأضاف البيان، أن “حنون زار برفقة محافظ حلبجة المركز التسويقي في سيروان واطلع على الكميات المسوقة وآليات الفحص المختبري وخطط المحافظة على الخزين في محطات الخزن، وأكد أهمية الحاجة القصوى الى تسلم جميع الكميات المسوقة من الفلاحين وممارسة اعلى درجات الوعي لغرض استكمال المهمة الوطنية وتسلم ما موجود في المواقع الخزنية للفلاحين في مناطق تواجدهم حيث لازالت هناك كميات لم تسلم”.

وتابع أن “مدير عام الحبوب دعا الى اهمية دعم المحافظ ووجهاء القوم في المحافظة في دعوة الفلاحين والمسوقين لتسليم محصولهم وتجاوز المخاوف من عدم تسليم مستحقاتهم المالية، مؤكدا أن محافظة حلبجة ستحظى بدعم خاص من وزارة التجارة، كونها ستكون سلة خبز العراقيين نتيجة المساحات المزروعة والاستثمارات الخاصة بالجانب التجاري والاقتصادي”.
وأشار إلى أن “الزيارة شملت فرع الشركة العامة لتجارة المواد الغذائية في محافظة السليمانية والاطلاع على خزين مواد السلة الغذائية في مخازن المحافظة”.

وأكد حنون، أن “هناك خزينا جيدا من جميع مفردات السلة الغذائية وقد وزعت اربع وجبات والبدء بالوجبة الخامسة من جميع مفردات السلة الغذائية”، مثمنا “الدور الذي تقوم به الدوائر التجارية في السليمانية والتنسيق والتكامل مع شركات ودوائر وزارة التجارة والذي كان سببا في انجاح الخدمات التي تقدمها الوزارة لابناء الاقليم والتي لا تختلف عن الخدمات المقدمة في المحافظات الاخرى”.

واستمع حنون الى مناشدات الفلاحين والمستثمرين من ابناء في حلبجة وسهل شهرزور والذين أكدوا “اهمية دعمهم من خلال تسليمهم المرشات لغرض البدء بانتاج الحنطة للموسم التسويقي المقبل، خاصة وأن العراق يسعى لتوفير المواد الغذائية الداخلة في الأمن الغذائي في ظل ازمة الغذاء العالمية التي أنتجتها الحرب الروسية الاوكرانية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى