“تخلينا عنهم”.. دبلوماسي أمريكي يكشف كواليس “إجلاء الأفغان”

أضاف المسؤول الأمريكي، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، أن الدبلوماسيين “يشعرون بالذنب” من الخيارات التي اضطروا إلى اتخاذها خلال عمليات الجسر الجوي في العاصمة الأفغانية كابول، وقد يطال ذلك آلاف الأشخاص مع أفراد عائلاتهم.

وتابع المسؤول الكبير في الخارجية الأمريكية، والذي كان في الخطوط الأمامية خلال عملية الإجلاء الضخمة التي انتهت الإثنين الماضي مع الانسحاب النهائي للولايات المتحدة من أفغانستان، قائلا: “أود أن أقول إن الأمر يتعلق بغالبية هؤلاء بناءً على شهادات أشخاص تمكنا من دعمهم”.

وأتاحت عملية الإجلاء رحيل 123 ألف شخص منذ 14أغسطس/آب عشية وصول حركة طالبان إلى كابول.

ولم تتمكن وزارة الخارجية الأمريكية من تحديد عدد هؤلاء الأفغان الذين تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرات هجرة خاصة.

ووعدت واشنطن بمنحها للمترجمين والموظفين الآخرين الذين تعاونوا مع الجيش أو الخارجية الأمريكية والمهددين من حركة طالبان الذين وصلوا إلى السلطة الآن، ويبقى عددهم الإجمالي غير معروف.

وفي مطلع أغسطس/آب الماضي أفاد البيت الأبيض بأن حوالي 20 ألف أفغاني تعاونوا مع الأمريكيين، طلبوا استقبالهم في الولايات المتحدة أي نحو 100 ألف شخص مع أفراد أسرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى