أخبار العالم

بعد شائعات وفاة الرئيس الفلسطيني يظهر في مقابلة تلفزيونية

القدس ليست للبيع ولن ننسى دماء الشهداء..

في ظهوره الأول منذ تداول شائعات وفاته وتدهور حالته الصحية، قال الرئيس محمود عباس في اتصال هاتفي، وذلك في انطلاق مؤتمر “وثائق الملكيات والوضع التاريخي للمسجد الأقصى” بقاعة الهلال الأحمر في رام الله، إنّ ندافع عن مقدساتنا مع التزامنا بالوضع التاريخي في المسجد الأقصى والقدس وكل مقدساتنا”.

وشدد، أننا “أسقطنا كل المشاريع المشبوهة لتصفية القضية الفلسطينية وبالذات صفقة ترامب”.

وتابع الرئيس عباس، أننا “لن ننسى دماء الشهيدة شيرين أبو عاقلة وكل الشهداء وسنضل ثابتين على مواقفنا، والقدس ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين”.

وأشار، إلى أننا “لن نقبل بتغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس والأقصى مهما كانت الظروف”.

وفيما يلي نص كلمة الرئيس عباس:

“سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ”. صدق الله العظيم.

تحية للقدس وأهل القدس، تحية للأقصى المبارك والمرابطين فيه، تحية للقيامة وأهلها الصامدين فيها، تحية خاصة لكم أيها الاخوة المشاركون في هذا المؤتمر، مؤتمر الوثائق والملكيات والوضع التاريخي للمسجد الأقصى المبارك، الذي يأتي في سياق دفاعنا عن روايتنا الدينية والتاريخية في مواجهة رواية الاحتلال الباطلة والمزعومة، التي ليس لها أي رصيد لا في التاريخ ولا في الواقع ولا في القانون الدولي.

إن كل الشواهد والوثائق التاريخية تؤكد هوية القدس والمسجد الأقصى وجميع المقدسات الإسلامية والمسيحية بعاصمتنا المقدسة، ونحن لدينا الوثيقة الإلهية الراسخة في صدر سورة الاسراء في القرآن الكريم التي تؤكد هوية القدس ومسجدها الأقصى. “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ”. صدق الله العظيم.

إن مؤتمركم الذي تعقدونه اليوم يكتسب أهمية كبيرة من موضوعه ومخرجاته ترسيخا للحق الفلسطيني الوطني والديني والقانوني والتاريخي، مع تأكيدنا على أن صراعنا مع الاحتلال هو صراع سياسي في أساسه وليس صراعا مع ديانة بعينها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى