بايدن يوجه خطاباً للأمة حول الوضع فى أفغانستان

امريكا وافغانستان

بايدن يوجه خطاباً للأمة حول الوضع فى أفغانستان.

 يخرج الرئيس الأميركي جو بايدن عن صمته الإثنين بشأن الوضع في أفغانستان حيث حققت حركة طالبان انتصارا خاطفا وسيطرت على البلاد، موجها خطابا الى الأمة من البيت الأبيض وسط انتقادات شديدة لإدارته لهذه الأزمة.

وقطع الرئيس الأميركي عطلته في كامب ديفيد وعاد الى واشنطن بعد ظهر الاثنين ويلقي خطابه عند الساعة 19,45 ت غ كما أعلنت الرئاسة الأميركية.

وبايدن كان موجودا في منتجع كامب ديفيد الرئاسي منذ نهاية الأسبوع وكان مقررا أن يبقى هناك حتى منتصف الأسبوع الجاري، لكنّه ارتأى قطع عطلته والعودة إلى البيت الأبيض بسبب تسارع الأحداث في أفغانستان مع السقوط المفاجئ لكابول في قبضة طالبان والفوضى التي تسود عملية الإجلاء التي تجريها القوات الأميركية.

وكان بايدن قد أدلى بآخر تصريح له بشأن أفغانستان الأسبوع الماضي حين أكد أنه غير نادم على قرار الانسحاب وشدد على أنه يتعين على الأفغان أن “يقاتلوا من أجل بلادهم”.

لكن الانهيار السريع للحكومة الأفغانية أثار صدمة في واشنطن، واعتبر مراقبون أن سمعة الولايات المتحدة بصفتها قوة عظمى قد تضرّرت بشكل كبير.

ويتعرّض بايدن لانتقادات حادة، إذ يعتبر معارضون لقراره أنه أساء إدارة انسحاب القوات الأميركية مما دفع الولايات المتحدة للمسارعة إلى إخلاء سفارتها وإجلاء رعاياها، بعدما كان الرئيس قد قلّل قبل شهر من أهمية المخاوف من سقوط سريع للحكومة الأفغانية.

وقبل شهر شدد بايدن على انه يجب عدم اجراء مقارنة بحرب فيتنام حين حاول أشخاص التمسك بآخر المروحيات الأميركية المغادرة، وقال في البيت الأبيض “لا يمكن اجراء مقارنة مع هذا الوضع على الإطلاق”.

لكن مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت مشاهد فوضى عارمة في المطار حيث احتشد الآلاف على المدرج نفسه فيما تتمسك مجموعات من الشباب بسلالم الصعود إلى الطائرات.

والاحد أكد وزير خارجيته أنتوني بلينكن في حديث لشبكة “اي بي سي”، أنّ “هذه ليست سايغون” التي سقطت عام 1975 في حدث لا يزال مؤلماً في الذاكرة الأميركيّة.

لكن الكأس مُرّة بالنسبة لواشنطن التي تخرج من أفغانستان منكسرة بعد أن تكبدت تكلفة باهظة مع مقتل 2500 جندي أميركي وإنفاق أكثر من تريليوني دولار.

وتكبدت القوات الأفغانية هزيمة تامة بعدما أنفقت عليها الولايات المتحدة مئات مليارات الدولارات طوال عشرين عاماً. ففي عشرة أيّام، تمكّنت طالبان من السيطرة على كامل المناطق الأفغانيّة تقريباً. وكانت باشرت هجوماً واسع النطاق في أيّار/مايو، مع بدء الانسحاب الكامل للقوّات الأجنبيّة وخصوصاً الأميركية من البلاد.

وأتى ذلك بعد عشرين عاماً على غزو تحالف بقيادة الولايات المتحدة أفغانستان وطرد طالبان من السلطة بسبب رفضها تسليم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، في أعقاب اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

المصدر:وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى