القائد والظاهرة.. 5 ملامح تصاحب عودة ريال مدريد إلى سانتياجو برنابيو

قبل لقاء سيلتا فيجو، كانت آخر مباراة خاضها ريال مدريد على ملعبه “سانتياجو برنابيو” حين فاز في الكلاسيكو على غريمه برشلونة (2-0) في الجولة الـ26 من الدوري الإسباني موسم 2019-2020، يوم 1 مارس/آذار 2020، وبعد تلك المباراة خسر خارج أرضه أمام ريال بيتيس (1-2)، ثم توقفت منافسات كرة القدم في إسبانيا لعدة أشهر بسبب تداعيات جائحة كورونا.

ومع عودة المنافسات في يونيو/حزيران من عام 2020 بدون جماهير بسبب الجائحة، قرر ريال مدريد لعب مبارياته على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” في مدينته الرياضية، والقيام بأعمال التجديد في ملعب “سانتياجو برنابيو”، ثم عاد إليه هذا الموسم عقب سماح الحكومة بعودة المشجعين.

وفي السطور التالية تستعرض “العين الرياضية” 5 ظواهر أثبتها فوز ريال مدريد على سيلتا فيجو بعد عودته إلى ملعبه “سانتياجو برنابيو”.

القائد بنزيما
حمل المهاجم الفرنسي كريم بنزيما شارة قيادة ريال مدريد منذ بداية المباراة، في ظل غياب الظهير البرازيلي مارسيلو، القائد الأول، عن التشكيل الأساسي.

ولم يكتف بنزيما بكونه قائد خط هجوم ريال مدريد، وأثبت أمام سيلتا فيجو جدارته بقيادة الفريق الملكي ككل، وهو ما ظهر على أدائه في أرض الملعب، والذي أسفر عن تسجيله 3 أهداف ” هاتريك” وصناعة آخر.

جدير بالذكر أن هاتريك بنزيما أدخله قائمة الـ10 الأوائل في جدول ترتيب هدافي الدوري الإسباني على مر التاريخ، برصيد 197 هدفا، بعد تفوقه على الإسباني موندو، لاعب فالنسيا في الأربعينيات، والذي كان يحتل المركز العاشر بـ195 هدفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى