أخبار الاقتصاد

السلطات الأمريكية تمسك أكثر من 50 ألف بتكوين مسروقة

قالت وزارة العدل الأمريكية، في بيان الأربعاء، إنها ضبطت عملات بتكوين سُرقت عبر موقع “سيلك رود” الإلكتروني المتخصص في تجارة المخدرات قبل عشر سنوات، بقيمة بلغت 3,4 مليارات دولار عند مصادرتها.

واستُرجعت عملات بتكوين خلال تفتيش منزل جيمس جونغ أحد قراصنة الإنترنت بولاية جورجيا الأمريكية في تشرين الثاني/نوفمبر 2021.

وأقر جيمس جونغ البالغ 32 عاما بذنبه الجمعة عن سرقة أكثر من خمسين ألف بتكوين في أيلول/سبتمبر 2012، وفق ما أعلنت النيابة العامة في نيويورك في بيان.

وقد كانت مخزنة في أجهزة مخبأة داخل خزنة أخفاها المتهم بنفسه تحت أرضية، وعلى جهاز كمبيوتر مموه داخل علبة معدنية للفشار تحت أغطية في خزانة الحمام.

وقال المدعي العام داميان وليامز في بيان إنه “في خلال ما يقرب من عشر سنوات، تنامت الأسئلة المرتبطة بتحديد موقع هذا المبلغ الهائل من بتكوين الذي كان يتعذر إيجاده لتصبح لغزاً تفوق قيمته 3,3 مليارات دولار”.

وأضاف “بفضل تقنيات متطورة لتتبع العملات الرقمية وعمل جيد مع الشرطة على الطريقة القديمة، حددت قوات الأمن موقع هذا المخبأ المذهل واستردت منتجات متأتية من أنشطة إجرامية”.

لكن قيمة المبلغ المسترد تراجعت منذ العملية مع انخفاض سعر بتكوين، ووصلت قيمتها في الساعات الأخيرة إلى ما يزيد قليلا عن مليار دولار.

وأشار مكتب المدعي العام إلى أن جونغ خدع موقع “سيلك رود” سنة 2012 من خلال إنشاء تسعة حسابات مختلفة وإجراء ما يقرب من 140 عملية مالية بشكل سريع لتحفيز النظام في الموقع على دفع ما يقرب من 50 ألف بتكوين لحسابه، قبل أن يحول هذا المبلغ سريعا إلى عناوين أخرى.

ويواجه جونغ احتمال السجن 20 عاما. وسيُحدد حكمه في شباط/فبراير.

وأنشىء موقع “سيلك رود” في كانون الثاني/يناير 2011، واستُخدم في بيع سلع غير قانونية كثيرة، بينها مخدرات بقيمة مئتي مليون دولار في العالم أجمع، قبل أن تغلقه الشرطة الفدرالية الأمريكية في تشرين الأول/أكتوبر 2013.

وقد حُكم على مؤسس الموقع روس أولبريخت بالسجن مدى الحياة عام 2015.

وهذه ثاني أكبر عملية ضبط لأموال بتكوين تجريها السلطات الأمريكية، بعد مصادرة 94 ألف بتكوين بقيمة قُدّرت بـ3,6 مليارات دولار كانت بحوزة ثنائي من نيويورك خلال عملية قرصنة لمنصة “بيتفينيكس” للمعاملات الرقمية سنة 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى