الجزائر تكشف أسباب استدعاء سفيرها من فرنسا

أصدرت الرئاسة الجزائرية اليوم السبت، بيانا عن حقيقة الأزمة الجديدة مع باريس، حصرت فيه أسباب استدعاء سفيرها لدى فرنسا بالتصريحات المنسوبة للرئيس الفرنسي التي اتهم فيها السلطات الجزائرية بـ”كن الضغينة لفرنسا”، فيما اتهمت الجزائر ماكرون بـ”التدخل في شؤونها الداخلية”.

وبحسب البيان الذي اطلعت “العين الإخبارية” على تفاصيله، فقد أكد أن سبب استدعاء السفير من فرنسا للتشاور “جاء على خلفية ما تداولته وسائل إعلام فرنسية لتصريحات منسوبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ولم يجر تكذيبها، وجاء فيها التدخل بالشأن الداخلي للجزائر”.

وشددت الرئاسة الجزائرية على رفضها “أي تدخل في شؤونها الداخلية”، ووصفت تصريحات ماكرون بـ”غير المسؤولة”.

وقال الرئاسة، إن تصريحات الرئيس ماكرون تحمل مساسا “غير مقبول” بذكرى شهداء فترة الاستعمار، مشيرة إلى أن جرائم فرنسا الاستعمارية بالبلاد لا تعد ولا تحصى، وتعتبر إبادة للشعب الجزائري.

والسبت، نقلت صحيفة “لوموند” الفرنسية تصريحات منسوبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال لقائه مع “أبناء الحركى” وهم خونة الثورة الجزائرية، الذين تعاملوا مع قوات الاحتلال الفرنسي من 1954 إلى 1962، وغادروا البلاد بعد نيل الجزائر استقلالها.

وبحسب الصحيفة الفرنسية، فقد اتهم ماكرون السلطات الجزائرية بما أسماه “كن الضغينة لفرنسا” على حد وصفه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى