الصحة والجمال

أكثر الحيل التي تحسن الاداء الرياضي

أكثر الحيل التي تحسن الاداء الرياضي نشر موقع “ستيب تو هيلث” تقريرًا تحدث فيه عن النشاط البدني وتوفيره لفوائد كبيرة للعقل، مركزًا على كيفية استخدام العقل لتحسين الأداء الرياضي.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته “عربي21”: بصفة عامة؛ عندما ننهمك في نشاط رياضي نصل جميعًا إلى نقطة الإرهاق ولا يسعنا الانتظار للعودة إلى المنزل، غير أن هذا الإرهاق يكون عقليًّا في بعض الأحيان، ويمكننا تغيير بذرة هذا التفكير لبذل المزيد من الجهد، حيث يتناول التقرير الحيل الذهنية الخمس التي تساعد على تحسين الأداء الرياضي. 

ويوضح أن الدماغ كمركز للجهاز العصبي؛ هو العضو الذي يرسل الأوامر ويتحكم في جميع عمليات الجسم والعقل تقريبًا، ولهذا فهو مرتبط بالإنتاجية ويمس بشكل مباشر أداءنا في أي نشاط، سواء في حياتنا اليومية أو الرياضة. 

ويشير الموقع إلى أن تطويع العقل واستخدامه لصالحنا يُعد أمرًا جوهريًا لتحقيق الأهداف أو إحراز النجاح في الرياضة، فهو يهيئنا جيدًا ويساعدنا على التركيز على غاياتنا، مما يقودنا إلى اكتشاف قدرتنا على التفوق وإنجاز أكثر بكثير مما كنا نظن. 

القوة العقلية هي المفتاح في النشاط البدني

وأفاد الموقع بأن القوة النفسية عنصر جوهري في الأداء الرياضي، ولا يتعلق الأمر فقط بنخبة الرياضيين، ولكن في الواقع؛ يجب على أي شخص يمارس الرياضة ويسعى إلى تحسين نفسه، أن تكون لديه قناعة ومثابرة وأفكار إيجابية لتحقيق أهدافه. 

ويتابع داعيًا لإلقاء نظرة على بعض الجوانب المهمة التي يجب أن نراعيها لاستخدام العقل لصالحنا وتحسين أدائنا:

الثقة بالنفس: امتلاك تقدير جيد للذات هو عامل حاسم، فالثقة بالنفس ستساعدنا على تحقيق أفضل أداء لدينا، لكن من الضروري أن نكون قادرين على التمسك بها وعدم فقدانها حتى في أوقات العسرة. فعلى سبيل المثال؛ خلصت دراسة أجريت على 56 لاعبًا شابًا في كرة القدم أن الفائزين لديهم درجات قلق إدراكي أقل بكثير ودرجات ثقة بالنفس أعلى من الخاسرين. 

كن دؤوبًا: لا تستسلم أبدًا، بل كرر المحاولة حتى تصل إلى هدفك، وفكِّر بشكل إيجابي وجرب تقنيات أو إستراتيجيات جديدة. 

قهر الإحباط: بيئة الرياضي مهمة جدًا من هذه الناحية، بالإضافة إلى شخصيته، فإن كلا من بيئته الأسرية، ومساهمة المدرب الجيد، ومساعدة الطبيب النفسي هي عناصر حاسمة لنجاحه. إذا كان لدينا مستوى صحي من النقد الذاتي حول أدائنا، فمن المرجح أن نتمكن من ملك زمام أنفسنا وتحقيق النجاح. 

إدارة المشاعر: لن يؤدي الغضب أو الإحباط إلا إلى إعاقة فرص تحقيق الهدف، لأنه سيؤثر على التركيز والأداء، ويحتاج الرياضيون إلى أفكار إيجابية للتفوق والوصول إلى ذروة أدائهم. 

الاستمتاع: يُعدُّ كلٌّ من النجاح وتحصيل الفوائد من ممارسة الرياضة أهدافًا شائعة للرياضيين، لكنها قد تكون مؤذية إذا أردنا تحقيقها بأي ثمن، ولهذا يجب أن يكون الدافع الأول للانضباط هو قضاء وقت جيد والاستمتاع، خاصة بالنسبة للأطفال، فإذا فُقد هذا الحافز، فمن المحتمل أن نتخلى عن النشاط، أو على الأقل لا نصل إلى ذروة أدائنا. 

5 حيل عقلية يمكن أن تعزز الأداء الرياضي

ويبين الموقع دور ممارسة الرياضة في تحفيز الدماغ؛ حيث يمد التدريب والمنافسة الاتصالات العصبية بالأكسجين بصورة أفضل، وهذا يسمح لنا بتجديد الأفكار، وتحقيق تركيز أفضل، وتمكين الدماغ من أقصى قدراته. وبالتالي يمكننا استخدامها لصالحنا لتحسين قدراتنا الرياضية، كما أن التدريب على المهارات العقلية يترجم إلى أداء رياضي أفضل. 

إذن، ما هي الحيل العقلية الـ 5 لتعزيز الأداء الرياضي؟ 

1. تحفيز أنفسنا 

يؤكد الموقع أن علينا أن نُعِدَّ عقولنا بأفضل طريقة لمواجهة التمارين الرياضية، فيجب أن نركز على حقيقة أنه يمكننا القيام بذلك ونبعد الأفكار السلبية التي تهيئنا بطريقة سيئة. 

2. فكر في القيام بتكرار واحد فقط

ولفت إلى أن الأمر كله يتعلق بتهيئة الدماغ للقيام بتكرار واحد أكثر من الذي نقوم به في العادة. فعلى سبيل المثال؛ إذا كنت ستقوم بـ 10 تمارين ضغط، فحاول أن تهيئ عقلك أنك ستكمل 11، فإذا كان هناك قناعة ببذل جهد أكثر من الجهد المحدد في رؤوسنا، فسيكون من الأسهل إكمال مجموعة التمارين. 

3. تجاوز ضعف عدد حالات التكرار

بحسب الموقع، فهذا يتمثل في البدء في القيام بتمرين دون تحديد عدد من التكرارات، فعندما ننجز قدرًا معينًا ونشعر أننا يمكن أن نكون في منتصف المجموعة؛ علينا أن نرشد أنفسنا لمضاعفة هذا الرقم، والفكرة هنا هي أن الدماغ مهيأ للحصول على طاقة إضافية لتحقيق الهدف، فعلى سبيل المثال، إذا قمنا بأداء تمرين “بيربي” وبعد أول 5 مرات نفكر أننا سنصل إلى 10؛ فيجب أن نهيئ أنفسنا لنكون قادرين على الوصول إلى 15. 

4. تخيل أن الحمل أخف

فباستخدام هذه الإستراتيجية يمكننا تهوين التمرين ورفع الوزن الحقيقي للحمل بجهد أقل، وهذا يكون مثاليًا عندما نرفع الحد الأقصى للوزن. فعلى سبيل المثال؛ إذا كنا سنقوم بتمارين رفع الأثقال بحمولة 100 كيلوغرام، فيجب أن نهيئ أنفسنا أننا سنرفع 90. 

5. استخدم المكافأة النهائية كمحفز

دائمًا ما نصل إلى نقطة نكون منهكين ولا يسعنا الانتظار لإنهاء التمرين. ووفقًا لقابليتنا؛ يحدث هذا عادةً في الدقائق الأخيرة فقط أو في التمرين النهائي؛ حيث يتعين علينا بذل الجهد الأخير. 

والحل – كما يقول الموقع – هو دفع فكرة الإرهاق والتركيز على الانتهاء للحصول على المكافأة. فعلى سبيل المثال؛ ركز على الحمام الساخن عند عودتك إلى المنزل، أو إدراك أنك تبذل قصارى جهدك لتحقيق الهدف المطلوب. 

التفوق على نفسك هو المفتاح 

ويشدد الموقع على أن التفوق على أدائنا في أي نشاط هو مرادف للتحفيز ونقطة البداية لمواصلة تحسين صفاتنا، فلقد ثبت أن القدرة العقلية المطبقة على الرياضة لا تقل أهمية عن المهارة والتقنية والاستراتيجية لتحقيق الأهداف. 

يختتم الموقع تقريره بقوله إن الاستعداد الجيد والثقة بالنفس والمثابرة من الجوانب الرئيسية التي يجب تحسينها؛ سواء على مستوى المحترفين أو الهواة، كما أن مفتاح الحصول عليهم هو في أذهاننا تمامًا، ولقد حان الوقت لتغيير بذرة هذا التفكير وتحسين التحكم المعرفي لتحقيق أفضل أداء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى